لماذا رمى محمد قحطان شاله والقات داخل الديوان في وجه اليدومي في اجتماع مع كبار قيادات الحوثي "وبماذا هدد الاصلاح الحوثيين "...تفاصيل تنشر لاول مره

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سرد الصحفي نبيل الصوفي، السكرتير الإعلامي للرئيس السابق علي صالح رواية مثيرة،  لم يتسنّ لـ "المشهد اليمني" التأكد من صحتها، تتناول ما دار بين الإصلاح والحوثي عقب اجتياح المليشيات صنعاء في سبتمبر عام 2014م.

 

وقال الصوفي أن قيادة حزب الاصلاح ارتأت التحاور مع الحوثي بدلاً عن قتاله، وبدأت بعقد لقاءات حضرها عن الحزب القياديان محمد اليدوميومحمد قحطان، بينما حضر في الناحية المقابلة كل من حمزة الحوثي ومهدي المشاط.

وأضاف: حاول الإصلاح جهده عقد اتفاق مع الحوثي، لكن وذات يوم ألقى محمد قحطان الشال والقات الخاص به الى أرضية الديوان أثناء اجتماع الطرفين، معترضاً على اليدومي، وقائلاً له: أنت بهذا الأسلوب تشجعهم على إهانتنا.

وتابع: "قال محمد اليدومي لمهدي المشاط: اعطونا مهلة لترتيب قواعدنا، نتحارب باتفاق، نخرج المتعصبين منا ومنكم لجبهات خارج المدن، ونبدأ بحوار يهدئ المتطرف، ويقوي التعاون، وبعدها بيننا الانتخابات.

قال لهم اليدومي: نحن حزب كبير، كبر هذه البلاد، كم باتعتقلوا مننا،، كم باتقتلوا؟ عشرة ألف.. مائة ألف.. انتم اللي باتتعبوا، فمهما طال عمر المعتقل له نهاية.

قال لهم اليدومي: دعونا نتفق قبل أن تتدخل السعودية.. لو اعلنت السعودية الحرب، سيخرج الأمر من يدنا وايديكم". لكن مهدي المشاط رد عليه بسخرية قائلاً: لا تفجعونا.

وأضاف الصوفي أن رد المشاط يذكره برد اليدومي على الرئيس السابق علي صالح في العام 2011م، زاعماً أن صالح حذر اليدومي من أن الاستمرار في الثورة سيعرض اليمن للتشظي، فسخر منه اليدومي واستخدم نفس العبارة التي سمعها من الحوثيين: لا تفجعونا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق