صورتان وقائدان ...الفرق بين قائد قاتل من اجل قضية ووطن يقتات الماء والرغيف وآخر تاجر حرب اثرى على حساب الوطن وكرامته

اليمن السعيد 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

صورتان واضحتان، ومشهدان مختلفان، ومكانان يظهر فيهما قياديين من المفترض أن يحملان هدفا وطنيا واحداً، أساسه قيادة المعارك الوطنية ضد مليشيات الانقلاب.

 

لكن الصور تحكي عن مشهدين مختلفين، بين القائد  اللواء هيثم قاسم طاهر القائد بجبهة الساحل الغربي، و  اللواء محمد علي المقدشي رئيس هيئة الاركان العامة اليمنية وقائد جبهة مأرب.

 

والتأكد لا شبه بين الصورتين لا من حيث الامكانيات ولا من حيث العمل، فالأول ” هيثم قاسم ” يكافح ظروف الجبهات وصعوبة اوضاعها معتمداً على القليل من الماء والغذاء الذي يطبخه بيديه، في وقت يحقق انتصارات وطنية ساحقة وتأريخية، فيما الثاني ” المقدشي ” حول جبهة مأرب الى حفلات زواج وولائم وذبائج وصرفيات مالية باذخة، فيما لم يحقق أي انتصار يذكر ولو مترا واحدا منذ سنتين.

 

وبالطبع ايها المتابع الكريم، فبقدر ما يعتبر المشهدين مؤلمين جداً، فهو يكشف الحقيقة بين الوطنية والاخلاص وبين خذلان الوطن والتلاعب بأموال الجبهات.

 

ولكم التعليق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق