صحه: سرطان الثدي الحميد .. ما هي أسبابه؟ وهل يجب القلق منه؟

كل يوم معلومة طبية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وإليكم بعض التفاصيل سرطان الثدي الحميد .. ما هي أسبابه؟ وهل يجب القلق منه؟

Advertisement

لا شك أن كل امرأة تحرص دائما على التأكد من صحتها وصحة جسدها تفادياً لأي مفاجآت غير سارة في المستقبل، ومن الفحوصات المهمة التي يمكن للمرأة أن تقوم بها ذاتيا هو فحص الثدي للتأكد من سلامتها وصحتها وتفاديا لما قد يعرف بالورم الحميد أو سرطان الثدي الحميد ، فما هي أسبابه التي يمكن تفاديها؟ وكيف يمكن العلاج، تابعي معنا المقال التالي عزيزتي القارئة.

ماذا يقصد بـ سرطان الثدي الحميد ؟

ما رأيك باختبار بسيط الآن؟ قومي بفحص ذاتي للثدي، وأخبرينا على ماذا عثرت؟ إذا لاحظتِ أي تغييرات في الثدي قومي باستشارة الطبيب للفحص والتشخيص، ولا داعي للذعر فمعظم كتل الثدي تكون حميدة أي أنها غير سرطانية، فكتل الثدي الحميدة تكون حوافها ناعمة، ويمكن نقلها قليلا عند الدفع في اتجاه مضاد لهم، وتوجد غالبا في كلا الثديين.

2r5OdTG
أسباب سرطان الثدي الحميد تغيرات في الألياف (تغيرات ليفية)

حيث تحدث بعض التغييرات لدى النساء مثل التغييرات في الهرمونات أثناء الدورة الشهرية، التي بدورها يمكن أن تؤدي إلى تغيرات في الثدي، وتعرف بالتغيرات في الثدي الليفي، وعادة ما يتكون كتل في كلا الثديين للنساء اللاتي يصبن بهذه التغييرات مع ازدياد الحجم وأحيانا يكون هناك تغير في لون الحلمة قبل حدوث الدورة الشهرية.

وتكون الكتل مثل قنوات الحليب التي تنمو من حولها الأنسجة لتتوسع وتشكل الخراجات، وتكبر هذه التكيسات أو الخراجات بسرعة استجابة للهرمونات التي تفرز بالاقتراب من موعد الدورة.

يمكن أيضا أن تكون الكتل صلبة أو مطاطية ويمكن الشعور بها ككتلة واحدة، وتكون هذه الكتل أكثر وضوحا بعد سن الأربعين، وتعتبر التغيرات التي تحدث أثناء عمر الأربعين من الأسباب الشائعة للكتل الحميدة بين سن 35 و 50، وتعتبر النساء بعد سن اليأس أقل عرضة لهذه الأنواع من التغييرات في الثدي، لأنهم ليس لديهم تغييرات شهرية في الهرمونات.

اقرأي أيضا: اضطراب الهرمونات وتأخر الدورة الشهرية.. الأسباب والعلاج.

الخراجات البسيطة

هي عبارة عن أكياس مملوءة بالسوائل والتي تحدث عادة في كلا الثديين، ويمكن أن يكون هناك واحد أو أكثر، مع الاختلاف في الحجم، وتتغير وفقا لدورة الطمث.

ورم غدي ليفي

من الأورام الحميدة الأكثر شيوعا، فإذا قمت بدفعهم والضغط عليهم ستجد الكتل صلبة ودائرية ومطاطة وتتشكل تلك الكتل عندما يقوم الجسم بتشكيل غدد إضافية لصنع الحليب، ويصيب عادة النساء بين 20 و 30.

Advertisement

الورم الحليمي داخل القنوات

وتكون صغيرة مثل الثآليل وتنمو في بطانة القناة الثديية بالقرب من الحلمة، وعادة ما تؤثر على النساء اللواتي تترواح اعمراهم بين 45 و 50 والتي يمكن أن تسبب نزيف من الحلمة.

إصابات ناتجة عن اصطدام

ويحدث نتيجة حدوث إصابة في الثدي، مما يسبب الدهون أن تتشكل في كتل التي تكون دائرية وصلبة وغير مؤلمة.

اقرأي أيضا: سرطان الثدي.. ملف متكامل عنه.

كيف يمكن علاج ورم الثدي الحميد؟

يمكن علاج سرطان الثدي الحميد حسب الحالة كالتالي:

  • التغييرات الثديية الليفية لا تتطلب العلاج، ولكن الطبيب قد يوصي بأشياء تساعد على تخفيف الكتل شهريا.
  • يمكن علاج الخراجات البسيطة من خلال إبرة بسيطة، ولا تحتاج إلى عملية جراحية للقيام بذلك، حيث تستخدم إبرة صغيرة لامتصاص بعض الخلايا من كتل الثدي.
  • إن كانت الكتلة عبارة عن كيس، فإنه يمكن أن تمتص السوائل وسوف ينهار الكيس،كما يمكن أن تنهار الخراجات من تلقاء نفسها، لذلك قد ينتظر الطبيب قبل محاولة التخلص منه.
  • يمكن إزالة الورم الليفي والأورام الحليمية الداخلية جراحيا.
  • من الصعب معرفة إذا كانت الكتل بسبب إصابة نتيجة لاصطدام أو أي شئ آخر، لذلك يقوم الطبيب هنا بالقيام بخزعة، ولا يحتاج إلى علاج في الغالب، ولكن إن كانت تسبب الضيق يمكن اقتطاعه.

اقرأي أيضا: اختلاف حجم الثديين وأسبابه وعلاجه بالطرق الطبيعية.

هل تعني كتل الثدي وجود عدوى؟

في بعض الأحيان قد تكون الكتلة مؤلمة مع أو بدون احمرار والتي تكون أولى علامات العدوى، أيضا يعتبر التهاب الثدي العدوى الأكثر شيوعا بين الأمهات المرضعات، وتسببها البكتيريا التي تدخل في القنوات الثديية من خلال الحلمة، حيث تحدث العدوى في جيوب صغيرة.

يمكن هنا للاستحمام بماء ساخن والسماح لتدفق المياه الدافئة على ثدييك، أو وصف الطبيب لمضاد حيوي أن يساعد على التخفيف من هذه الكتل.

Advertisement

اقرأي أيضا: أطعمة تحميكي من سرطان الثدي.

ماذا يجب أن تفعلي إذا وجدت كتل في الثدي؟

راجعي الطبيب في حال اكتشفت أي تغييرات جديدة في الثدي، أو في حال وجدت:

  • منطقة مختلفة بشكل واضح عن أي منطقة أخرى من الثديين.
  • كتلة أو سماكة في أو بالقرب من الثدي أو تحت الإبط التي تستمر من خلال الدورة الشهرية.
  • تغيير في نمط أو شكل محيط الثدي.
  • كتلة قد تكون مثل حبة البازلاء الصغيرة.
  • تغيير في مظهر الجلد على الثدي أو الحلمة، سائل واضح أو دموي يخرج من الحلمة.
  • احمرار الجلد على الثدي أو الحلمة.

اقرأي أيضا: سرطان الثدي ومشاكل الثدي التي تواجهها المرأة.

2q77Mwq
كيف تحافظين على صحة ثدييك؟
  • عند بلوغك سن العشرين قد يقوم طبيبك بفحص الثدي الذي يكشف من خلاله أي تغييرات في نسيج الثدي، كما ينصح الكونجرس الأمريكي لأطباء النساء والتوليد بإجراء فحص الثدي السريري كل 1 إلى 3 سنوات ابتداء من عمر الـ 20.
  • الحصول على التصوير الإشعاعي للثدي عند التقدم في السن، ومن الأفضل التحدث مع الطبيب لتحديد الوقت المناسب.
  • تنصح الجمعية الأمريكية للسرطان بالحصول على فحص واحد كل عام عند الوصول إلى سن 45، وآخرون ينصحون بهذا الفحص عند الوصول إلى 50 حتى عام 74.
  • إن كنت في خطر كبير للإصابة بسرطان الثدي يجب أن تحصلي على تصوير الثدي بالأشعة السينية كل عام، وأيضا فحص الموجات فوق الصوتية.

في النهاية عزيزتي المرأة من المهم أن تحرصي على ملاحظة أي علامات مبكرة تمكنك من التشخيص المبكر لـ سرطان الثدي الحميد أو أي حالة طبية لتحديد العلاج المناسب، ولا تنسي ضرورة استشارة الطبيب، كما يمكنك أن تقومي باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار صحي.

اقرأي أيضا:

Advertisement

قد تم نقل الخبر بالكامل، والمصدر هو المسؤول عن صحة الخبر، وفي حال امتلاكك لحقوق الخبر وتود حذفه أو تعديله يرجى مراسلتنا . مصدر الخبر الاصلي: كل يوم معلومة طبية

أخبار ذات صلة

0 تعليق