أخبار سياسية: واشنطن بوست: مصر كانت الوجهة النهائية للسفينة الكورية الشمالية المصادرة فى قناة السويس

الموجز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وإليكم بعض التفاصيل أخبار سياسية: واشنطن بوست: مصر كانت الوجهة النهائية للسفينة الكورية الشمالية المصادرة فى قناة السويس

نشر فى :
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 9:01 م
| آخر تحديث :
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 9:01 م

زعمت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن مصر كانت الوجهة النهائية لسفينة السلاح الكورية الشمالية التى رصدتها الأمم المتحدة والمخابرات الأمريكية وتم توقيفها أثناء عبورها لقناة السويس ومصادرة الشحنة.

وقالت الصحيفة إن سفينة الصب «جيى شون» التى ترفع علم كمبوديا، مملوكة لكوريا الشمالية يقودها طاقم كورى شمالى وتحمل وفقا للأوراق الرسمية شحنة من خام الحديد، فى حين تم إخفاء نحو 30 ألف قذيفة صاروخية تحت الحمولة الرسمية.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن واشنطن بعثت رسالة سرية إلى القاهرة فى أغسطس الماضى تبلغها فيها بالغموض الذى يحيط بهذه السفينة، التى رصدها محققون تابعون للأمم المتحدة فى إطار متابعة تنفيذ العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية.

ومع دخول السفينة إلى الموانئ المصرية قام مفتشو الجمارك بتفتيشها حيث عثروا على الشحنة المخفية، حيث قالت الأمم المتحدة فيما بعد إن هذه «أكبر عملية مصادرة سلاح فى تاريخ العقوبات المفروضة على جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية».

وزعمت الصحيفة الأمريكية أن كشف سر السفينة ووجهتها النهائية احتاج إلى شهور حيث أظهرت تحقيقات أجهزة المخابرات الأمريكية ومفتشى الأمم المتحدة أن مصر كانت الوجهة النهائية لصفقة السلاح.

ونسبت الصحيفة إلى مسئولين أمريكيين ودبلوماسيين غربيين القول إن تحقيقات الأمم المتحدة فى قضية هذه السفينة كشفت عن ترتيبات معقدة لصفقات السلاح بين القاهرة وبيونج يانج. 

من ناحيتها أصدرت السفارة المصرية فى واشنطن بيانا أكدت فيه «شفافية» تعاملات مصر مع مختلف دول العالم، وتعاونها مع مسئولى الأمم المتحدة من أجل اكتشاف وتدمير هذه الشحنة غير المشروعة من الأسلحة الكورية الشمالية.

وقالت السفارة فى بيان إن «مصر ستواصل تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولى وستظل دائما ملتزمة بالقرارات التى تفرض قيودا على مشتريات السلاح من كوريا الشمالية».

ولكن المسئولين الأمريكيين أكدوا أن إحباط تسليم شحنة السلاح الكورى الشمالى تم فقط عندما أبلغت أجهزة المخابرات الأمريكية السلطات المصرية عبر قنوات سرية برصد سفينة كورية شمالية مشبوهة ودخولها قناة السويس حيث تم توقيفها. 

وبحسب الصحيفة الأمريكية فإن المخابرات الأمريكيية كان تتعقب السفينة منذ خروجها فى 23 يوليو 2016 من ميناء هايجو الكورى الشمالية وعلى متنها طاقم مكون من 23 فردا بينهم مسئول سياسى لضمان التزام أعضاء الحزب الشيوعى الكورى الشمالى فى الخارج. 

وعندما دخلت السفينة «جى شون» إلى قناة السويس أوقفتها سفينة حربية مصرية لتفتيشها فى ميناء الأدبية، حيث تم العثور فى البداية على الحمولة الرسمية وهى كمية من خام الحديد، ولكن مع مواصلة التفتيش تم الوصول إلى الشحنة المخفية وهى عبارة عن قذائف صاروخية.

قد تم نقل الخبر بالكامل، والمصدر هو المسؤول عن صحة الخبر، وفي حال امتلاكك لحقوق الخبر وتود حذفه أو تعديله يرجى مراسلتنا . مصدر الخبر الاصلي: الموجز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق