أخبار سياسية: المتهمتان باغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية تدفعان ببراءتهما أمام محكمة ماليزية

الموجز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وإليكم بعض التفاصيل أخبار سياسية: المتهمتان باغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية تدفعان ببراءتهما أمام محكمة ماليزية




كوالالمبور - د ب أ:

نشر فى :
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 1:24 م
| آخر تحديث :
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 1:24 م

مثلت المرأتان المتهمتان باغتيال كيم جونج نام، الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، اليوم الإثنين، أمام محكمة في ماليزيا ودفعتا ببراءتهما من تهم القتل، وفقا لما ذكره محامون.

وتواجه الفيتنامية دوان تي هوانج، 29 عاما، والإندونيسية ستي عائشة، 25 عاما، تهمة رش غاز أعصاب شديد السمية على وجه كيم في مطار كوالالمبور الدولي في فبراير الماضي. وتوفى كيم، 45 عاما، بعد ذلك بوقت قصير.

وقال هشام تيه، أحد المحامين المدافعين عن دوان، للإعلام أمام المحكمة إن التهم تليت عليهما ودفعتا ببراءتهما بنفسيهما وبلغتيهما للمترجمين.

وتؤكد المرأتان أنهما تعرضتا للخداع لتعتقدا أنهما تشاركان في تصوير برنامج خدع تلفزيونية.

ورفض القاضي طلبا من المحامين للكشف عن هوية 4 أشخاص آخرين يعتقد أنهم كوريون شماليون «يمكن أن يوجه ضدهم الاتهام» فيما يتعلق بجريمة الاغتيال، حسب وثيقة الاتهام.

وكانت الشرطة الماليزية قد كشفت قبل ذلك عن أسماء هؤلاء، وقال محامو الدفاع إنهم يرغبون في أن تتحقق المحكمة منها. وفر هؤلاء الأربعة من ماليزيا يوم اغتيال كيم.

وقال هشام إن «هذه هي حقائق ذات صلة لابد أن تكشف (المحكمة) عنها للدفاع».

ووصلت المتهمتان إلى المحكمة اليوم الإثنين وهما ترتديان أقمصة واقية من الرصاص وبرفقه عناصر أمنيه مسلحة. وفي حالة إدانتهما، فمن الممكن أن تواجه المتهمتان عقوبة الإعدام.

وقال ممثلو الادعاء العام في المحكمة في وقت سابق إنه سيجري استدعاء ما بين 30 و40 شاهدا، من بينهم 10 خبراء؛ للإدلاء بشهاداتهم في المحاكمة.

ويصنف غاز الأعصاب «في.إكس»، الذي استخدم في قتل كيم، من قبل الأمم المتحدة كسلاح من أسلحة الدمار الشامل.

يذكر أن كيم، الابن الأكبر للديكتاتور الكوري الشمالي السابق الراحل كيم جونج إيل والذي كان ينظر إليه على أنه الوريث المنتظر، ظل في الغالب بعيدا عن كوريا الشمالية في السنوات الأخيرة، ويقال إنه كان يقضي معظم وقته في الصين وجنوب شرق آسيا.

وتنفي بيونجيانج أي تورط في اغتياله، لكن معظم الخبراء في شؤون كوريا الشمالية يعتقدون أن اغتيال كيم جونج نام هو مؤامرة دبرها عملاء تابعين للدولة.

وكانت هذه القضية هي أبرز حالة اغتيال في ظل نظام كيم جونج أون منذ إعدام جانج سونج ثايك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي الذي كان يعتبر ثاني أقوى رجل في البلاد، في ديسمبر 2013.

قد تم نقل الخبر بالكامل، والمصدر هو المسؤول عن صحة الخبر، وفي حال امتلاكك لحقوق الخبر وتود حذفه أو تعديله يرجى مراسلتنا . مصدر الخبر الاصلي: الموجز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق